منظمة الجواد العربي "رؤية واضحة"

في الوقت الحاضر أصبح الجواد العربي يحظي بمكانة مرموقة أكثر من السابق..ويعزي هذا الإهتمام الكبير إلي الدور الطلائعي الذي لعبته الدول العربية و دول الخليج بصفة خاصة في خلق ديناميكية جديدة في مجال تربية الخيول العربية وذالك من خلال الاستتمارات المهمة التي انجزت في هذا القطاع.
ولم تتأخرالنتائج بالظهور..حيت لوحظ تزايد كبير في عدد المزارع والولادات...الخ ، كما تم تسجيل تطوير سريع في التقنيات المستعملة في التربية والتدريب ..رغم أن الإستعمالات الأساسية للخيل العربي لازالت تقتصر فقط علي سباقات الحلبة وعروض الجمال تم القدرة والتحمل.


وقد نتج عن هذه الحركية بروز مهن جديدة متخصصة ومرتبطة بنوعية الإستعمال كمراكز تدريب خيول الجمال.. كما صاحب هذه الظاهرة نشاط تجاري متعدد الجوانب.ولم يكن المربي الذي يعتبر الركيزة الأساسية للقطاع في منئا عن هذه التحولات..
لكن وإلى الجانب المشرق لهذه النهضة في عالم الخيول العربية.. يلاحظ المتتبع أن هناك خللا قد برز أو بالأحري عدم توازن واضح علي المستوي العام في ما يخص معادلة الإستتمار،ونوعية التربية، والكفاءات المتخصصة التمتيلية الفعلية في الهيئات والمنظمات القائمة ذات الصلة الخيل العربية..
فرغم البعد التاريخي والتقافي والإستتمار الكبير التي بدلته الدول العربية بصفة عامة دعمها المستمر لكل النشاطات والفعاليات بالإضافة التطور النوعي والكمي التي سجلته في مجال تربية الخيول العربية.. لازالت لا تحظي بالمكانة الطبيعية التي تستحقها داخل المنظمات الدولية .
فأصبح من الضرورة السعي لإعادة هذا التوازن لصالح مستقبل الخيل العربية..وفي غياب إمكانية إعادة هيكلة المنظمات القائمة كان الخيار المنطقي هو إنشاء هيئة عربية تضع مربي الخيل العربية بصفة عامة والعربي على وجه الخصوص في صلب اهتماماتها..وتشكل بذالك قيمة مضافة في منظومة الخيل العربية علي مستوي الدولي.
وفي هذا الصدد وبعد استشارات واسعة بين مجموعة من المهتمين و المتدخلين في المجال من الدول العربية..ودراسة المشروع بشكل دقيق وشامل..رأت منظمة الجواد العربي للدول العربية النور في أواخر

إقرأ المزيدمنظمة الجواد العربي "رؤية واضحة"